الأمم المتحدة تطلب 4 مليارات دولار مساعدات عاجلة لليمن

طلبت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، توفير 4 مليارات دولار مساعدات عاجلة لليمن محذرة من أنها باتت على شفير كارثة كبرى. وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، في بيان له: “اليمن على شفا كارثة كبرى لكن الوقت لم يفت بعد”، لافتاً إلى أن “الأوضاع تدهورت في البلد بشكل مثير للقلق” منذ زيارته السابقة.

وأضاف: “التقيت خلال زيارتي اليمن بأسر تعيش خارج صنعاء فرّت من ديارها قبل أربع سنوات عند تصعيد الصراع، وما زالت تعيش في ظروف مريعة، كما زرت مخيماً في لحج يستضيف مئات الأسر التي نزحت بسبب القتال الأخير بالحديدة”. وأشار إلى أن النزوح يعتبر أحد أكثر التبعات وضوحاً للصراع في اليمن، حيث يوجد نحو 3.2 ملايين شخص نازح حالياً في جميع أنحاء البلد، وقد فر منذ شهر يونيو أكثر من 500 ألف شخص من النزاع في محافظة الحديدة.

وأكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن الصراع، وخاصة الأزمة الاقتصادية الأخيرة، أدى إلى زيادات كبيرة في مستويات الجوع وسوء التغذية الشديدين.وتابع: “قابلت أطفالاً يعانون من الهزال، واستمعت إلى روايات مؤلمة مفادها أن الأطفال تنتكس حالتهم مرة تلو الأخرى، بسبب عدم استطاعة أسرهم الحصول على الطعام أو الرعاية الطبية الملائمة”.

ولفت إلى أن اليمن يشهد أكبر عملية إنسانية في العالم، وستكون في عام 2019 أكبر من ذلك بكثير، وهو بحاجة اليوم إلى 4 مليارات دولار بشكل عاجل. ويشهد اليمن، منذ أربعة أعوام، حرباً بين القوات الموالية للحكومة الشرعية من جهة، ومسلحي “الحوثي” من جهة أخرى.  ومنذ مارس 2015، تقود السعودية في اليمن تحالفاً عسكرياً، بدعوى دعم حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وخلَّفت الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلاً عن تدهور حادٍّ في اقتصاد البلد الفقير.

 

  • هذا هو مستوى الانسانية في العالم والوجه الحقيقي للاستبداد في العالم. اغاتة الانسان واعادة اعمار اليمن يجب أن تتحملها كل الدول التي شاركت في الهدم والقتل الهمجي , حتى تكون درسا لمن يقدم على تخريب بلد بأكمله…يا مسيو لوكوك يكفي تحدير وقلق ..العمل في النطاق الواسع مهمتكم ولكم التوفيق.

Comments are closed.