سؤال في امتحان بالكويت حول جريمة خاشقجي يفجّر غضب مغردين سعوديين

صب مغردون سعوديون جام غضبهم على أكاديمي كويتي أعد اختبارا لطلابه في كلية الحقوق في جامعة الكويت، حيث اشتمل الاختبار الذي أعده الدكتور منصور العتيبي على سؤال، اعتبر البعض أن فيه إشارة لجريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وتعود التفاصيل إلى أن ورقة امتحان “قانون الجزاء الخاص”، ورد فيها ما يلي : “3 أشخاص اتفقوا على خطف جمال من غرفته في أحد الفنادق لإعادته إلى موطنه، تسرع أحدهم فحقنه بإبرة مخدرة بغرض تهدئته وتسهيل نقله، فأصيب جمال بضيق في التنفس، وبهبوط حاد في الدورة الدموية، ومات في الحال”.

وتابع السؤال: “الآخر، ولطمس آثار الجريمة، قرر منفردًا تقطيع جثة الضحية بمنشار كهربائي، فجزأها في حقيبتي سفر المجني عليه، ودفنها في الغابة”.

غير أن السؤال الأكاديمي، انتقل من قاعة الامتحان إلى فضاء “تويتر” ، فاتحا الباب واسعا للمغردين ، حيث شن مغردون سعوديون ،هجوما على الأكاديمي، معتبرين أن السؤال يمثل إساءة للسعودية .

وأتهم بعضهم في تغريداته الأكاديمي الكويتي بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين وأنه تعمده الإساءة للعلاقات السعودية الكويتية ومحاولة إثارة الفتنة بين البلدين الشقيقين.

ومن بين هؤلاء حساب باسم “حمود الشراري” حيث كتب قائلا: : “يجب محاسبته من الدولة؛ لأنه مصدر من مصادر التحريض الإخونجي.. ضرره سيكون على أبناء الكويت ضد دولتهم وقيادتهم قبل غيرهم..خونة وعملاء على أوطان المسلمين”.

 

 

وعلق صاحب الحساب“بندر”: “هدولا أشخاص ولاؤهم للإخوان وليس للحكومة الكويتية، بل كانوا يريدون الانقضاض عليها وابتلاعها أيّام الربيع العربي، وهناك مقالات في هذا الموضوع لكتاب كويتيين”.

ومع اشتعال الجدل على موقع “تويتر”، عاد الدكتور العتيبي لينشر بيانا، ليبرئ ساحته من اتهام البعض له بالإساءة للمملكة العربية السعودية، حيث أورد في بيانه ” الوقائع التي تضمنها السؤال جاءت مجردة من أي إشارة سياسية أو اتهام لشخص بعينه، أو دلالة على ظرف زماني أو مكاني، وهو أسلوب تدريس معتاد وموجود في أغلب جامعات الحقوق”.

View image on Twitter

غير أن هذا التوضيح لم يخفف من غضب البعض، فرد حساب  بالقول: “لم توفق في الاختبار ولا الاعتذار، وللأسف أنك أكاديمي. ‏لم تقدر دولتك أولًا وأنت من المحسوبين عليها، تطرح مثل هذا السؤال في ذروة هجوم إعلامي قذر ضد دولة لها فضل كبير عليك وعلى بلدك. الجاهل الوفي لن يفعل ما فعلت، خاصة في هذا التوقيت، فما بالك في أكاديمي. ‏بالآخر اتضح زيفك وحقدك وجهلك”.

View image on Twitter