رغم دعوات وقف الحرب ..غارات سعودية إماراتية تضرب اليمن مجددا

أعلن التحالف السعودي الإماراتي، أمس الخميس، استهداف مواقع عسكرية تابعة لمليشيا الحوثي في العاصمة اليمنية صنعاء.

ونقلت وكالة “الأنباء السعودية” الرسمية عن المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، قوله: إن “العملية أسفرت عن تدمير مواقع إطلاق وتخزين الصواريخ الباليستية ومحطات التحكم الأرضية للطائرات بدون طيار”.وبحسب قناة المسيرة، التي يسيطر عليها الحوثيون، فإن “أكثر من 30 غارة استهدفت قاعدة الديلمي والمناطق المحيطة بها في صنعاء”. يأتي هذا التصعيد رغم دعوة الولايات المتحدة إلى وقف إطلاق النار في اليمن وبدء محادثات سلام، وإعلان مليشيا الحوثي استعدادها للتعامل مع أي جهود.

دعوات لوقف الحرب 

من جانبه طالب وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أطراف الصراع اليمني بوقف إطلاق النار خلال 30 يوماً، والدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الحرب بالبلاد، في حين يدور الحديث عن قرب بدء مفاوضات جادة ترعاها الأمم المتحدة وتستضيفها السويد.

وقال خلال كلمة ألقاها في ندوة نظمها معهد السلام الأمريكي بالعاصمة واشنطن، يوم 30 أكتوبر الماضي: “من أجل حل طويل الأجل نريد وقف إطلاق النار، والانسحاب من الحدود، ووقف الغارات الجوية، وأن يجلس الجميع على طاولة المفاوضات خلال 30 يوماً”. وأكد أن “على الأطراف المتحاربة في اليمن التحرك قدماً نحو جهود السلام”، مضيفاً: “لا يمكننا القول إننا سنفعل ذلك مستقبلاً”.

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الاماراتي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين، المدعومين من إيران، على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 9200 يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.