واشنطن بوست : نتنياهو و السيسي طلبا من ترامب دعم بن سلمان فى البقاء فى الحكم

أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي  نتنياهو، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلبا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساندة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فى مواجهة الاتهامات الدولية الموجهة له ،باعتباره من يقف وراء  مقتل الصحفي السعودي خاشقجي، داخل قنصلية بلاده باسطنبول فى 2 اكتوبر الماضى .

وقد نشرت صحيفة “واشنطن بوست” هذا الخبر،  بناء على معلومات ابلغها بها مسؤولين أمريكيين ، ولم يتم حتى الان صدور نفى رسمى لها سواء من البيت الابيض او تل ابيب او القاهرة .

واشار تقرير الصحيفة، الى ان نتنياهو أجرى الاتصالً الاول هاتفيًا مع ترامب، ونصحه فية بضرورة حماية العلاقه القائمة مع ولي العهد السعودي ، وقد لحقه بعد ذلك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مبديا نفس موقفً نتنتنياهو فى دعم ومساندة ولى العهد السعودى فى مواجهة الحملة العالمية ضده باعتباره من اصدر الاوامر بتصفية الصحفى خاشقجى  .

ومن المعروف ان ولى العهد السودى يعد حليفا رئيسيا للسيسى ، كما انه مناصرا لاقامة علاقات وطيدة مع اسرائيل ، باعتبارها من اكثر حلفاءه اخلاصا فى مواجهة ايران .

وتجئ  محاولات نتنياهو والسيسى فى اقناع ترامب بعدم اللجوء الى معاقبة ولى العهد السعودى وتهميش نفوذه داخل الاسرة المالكة السعودية فى مواجهة مطالب دولً أوروبية  عديدة  لترامب مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا ، لممارسة الضغط على السعودية لازاحة ولى العهد السعودى من السلطة والبحث عن بديل اخر له، بعد ان انكشف دوره فى قتل الصحفى خاشقجى ، واصبحت اصابع اتهام العالم تشير اليه ، باعتباره المسئول الاول عن هذه الجريمة البشعة .

ومن المعلوم  ان النيابة العامة التركية اعلنت اول امس الأربعاء ، أن الصحفي خاشقجى قتل خنقًا فور دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر الماضى “وفقا لخطة كانت معدة مسبقا ” ، واضافت بإن “جثة  خاشقجي جرى التخلص منها عبر تقطيعها”.