مفوضية حقوق الإنسان والعفو الدولية تطالبا السعودية بالكشف عن جثة خاشقجي

اعادت  المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، دعوتها مرة اخرى إلى السلطات السعودية  بالكشف عن مكان جثة الصحفي السعودي خاشقجي ، مشددة على ضرورة إجراء تحقيق مستقل ومحايد في جريمة قتله .

وكانت المفوضية قد وجهت أول أمس الثلاثاء، دعوة  إلى السعودية للكشف عن جثة خاشقجي ، وإشراك محققين دوليين في التحقيق، مشيرة الى أن الدعوة مازالت سارية .

ومن جانب اخر ، دعت منظمة العفو الدولية اليوم ايضا ( الخميس )، السلطات السعودية إلى الكشف الفوري عن مكان جثة خاشقجي، حتى يمكن تشريحها بواسطة خبراء الطب الشرعي المستقلين وفقا للمعايير الدولية.

وقال المسؤول الإعلامي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمنظمة العفو محمد أبو نجيلة  “ينبغي على تركيا و السعودية والدول الأعضاء الأخرى في الأمم المتحدة جميعا، التعاون التام مع تحقيق الأمم المتحدة لضمان حصوله على الدعم اللازم لمعرفة ما حدث لخاشقجي”.

ودعت المنظمة الحكومة التركية إلى أن تطلب من السكرتير العام للأمم المتحدة، القيام بإجراء تحقيق دولي عاجل في ملابسات مقتل خاشقجي، وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة، مهما بلغت درجة رتبهم أو مراكزهم إلى العدالة.

واكدت المنظمة على ضرورة تحرك  المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف الانتهاكات الشديدة التي تقوم بها السعودية، وعدم تسويف أو التقليل مما حدث لخاشقجي، مشيرة الى ان المملكة لديها سجل حافل فى انتهاكات حقوق الإنسان والإعدامات غير القانونية، والاعتقالات التعسفية للمعارضين السلميين، وأيضا الانتهاكات الممنهجة في حربها فى  اليمن .

وقد اعتبرت منظمة العفو الدولية أن بيان النيابة التركية الامس الاربعاء ، بأن خاشقجي قد تم خنقه ثم التمثيل بجثته هو أمر مروع جدا.