قتل خاشقجى: هل تستجيب تركيا لطلب الامم المتحدة بفتح تحقيق دولى ؟

السكرتير العام للامم المتحدة السكرتير العام للامم المتحدة

اعلن نائب المتحدث الرسمي باسم السكرتير العام  للامم المتحدة “فرحان حق” ، إن السكرتير العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، “مستعد فورا  لتشكيل فريق دولي للتحقيق في جريمة مقتل الصحفي السعودي  خاشقجي، متى تلقى طلبا بذلك من قبل إحدى الدول الأعضاء المعنية بالموضوع في الأمم المتحدة”.

جاء ذلك فى رده على أسئلة الصحفيين  بشأن ما إذا كانت هناك أسباب سياسية تحول دون دعوة السكرتير العام لتشكيل فريق دولي للتحقيق في مقتل الصحفي السعودي .

وأوضح  المتحدث أن السكرتير العام قام بالفعل باجراء “مناقشات قانونية مع مستشاريه المعنيين بخصوص إمكانية قيامه بتشكيل فريق دولي” للتحقيق في مقتل خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول فى 2 اكتوبر الجارى .

وأضاف  المتحدث  مفاجئا الصحفيين ، بأن السكرتير العام للامم المتحدة  “على دراية بالتطورات الأخيرة التي أعلنت في وقت سابق اليوم في تركيا بشأن مقتل الصحفي السعودي”، مؤكدا أن موقف السكرتير العام كما هو، ويتمثل في ضرورة “إطلاق تحقيقات عاجلة ومحايدة ومستقلة”. ، وذلك فى اشارة ضمنية الى ان السكرتير العام للامم المتحدة مستعد لتلقى طلبا تركيا للتحقيق ، خاصة بعد ان اظهر النائب  العام السعودى رفضه للتعاون فى كشف قتلة خاشقجى او مكان جثتة .

وهذا بالفعل ما اكده ، بيان أصدرته في وقت سابق اليوم، النيابة العامة التركية في إسطنبول،  حيث اكدت على أنها لم تتوصل إلى نتائج ملموسة من اللقاءات مع النائب العام السعودي سعود المعجب، رغم كل جهودها المتسمة بالنوايا الحسنة لإظهار الحقيقة بشأن مقتل خاشقجي.

فمن الواضح ان رحيل النائب العام السعودى اليوم الى بلادة، تلاشت معه كل التوقعات التركية بتعاون سعودى للوصول الى من هو المسئول عن اصدار الاوامر بقتل خاشقجى واين جثته ؟ ، ولم يبق امام تركيا إلا قبول دعوة السكرتير العام للامم المتحدة بفتح تحقيق دولى ، فهل ستستجيب لها تركيا من اجل كشف الحقيقة الغائبة، بعد ان اصبح الكشف عنها بالتعاون مع السعودية طريقا مسدودا ؟