الاتحاد الاوروبى يجدد طلبه بمعاقبة المتورطين بقتل خاشقجى

فيديريكا موغريني ممثلة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ممثلة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي

جدد الاتحاد الأوروبي طلبه للسعودية بإجراء تحقيق جاد وشفاف فى مقتل الصحفى السعودى خاشقجى ، مؤكدا على ضرورة معاقبة كافة المتورطين في قتله فى قنصلية بلاده باسطنبول يوم 2 اكتوبر الحالى .

جاء ذلك في بيان  نشرته اليوم الأربعاء،، فيديريكا موغريني ممثلة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، باسم الاتحاد بمناسبة “اليوم العالمى  لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين”.

واضافت  موغريني “ننتظر من السعودية التعاون من أجل إجراء تحقيق جاد وشفاف”. مؤكدة على ان دول الاتحاد مصرة على موقفها  بخصوص توضيح  كافة التفاصيل المتعلقة بمقتل خاشقجي، ومعاقبة المتورطين فى قتله “.

وباعتبار خاشقجى احد الصحفيين الذين تعرضوا للقتل بسبب ارائهم وكتاباتهم ، أكدت ممثلة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي  على أن الصحافة الحرة والمستقلة تشكل حجر الأساس للديموقراطيات ، مشيرة إلى أن الصحفيين مازالوا يواصلون عملهم حول العالم، رغم  التهديدات والاعتداءات التى يتعرضون لها ، مضيفة فى استنكار ، أن معظم الأشخاص الذين يعتدون على الصحفيين يفلتون من العقاب.

وفى هذا السياق ، أعلنت النيابة العامة التركية في إسطنبول، في بيان لها اليوم ، إن الصحفي  خاشقجي “قتل خنقا فور دخوله مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول وفقا لخطة كانت معدة مسبقا، وتم تقطيع جثته والتخلص منها”.

وقد سبق ان اعترفت السعودية ، بعد صمت  وتكذيب استمر 18 يوما، بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها باسطنبول ؛ وذلك على اثر “شجار” .

وقد قوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية  اخرى غير رسمية، تحدثت إحداها عن أن “فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي، وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم .

ومازالت تتواصل حتى الان ، المطالب التركية والدولية للسعودية بالكشف عن مكان جثة خاشقجي .