هروبا من دولار وعقوبات ترامب .. إيران وتركيا واذربيجان تقرر التجارة بالعملة المحلية

وزراء خارجية تركيا واذربيجان وايران وزراء خارجية تركيا واذربيجان وايران

قررت تركيا وايران واذربيجان اليوم استخدام عملاتهم الوطنية كاداة للدفع فى كل تعاملاتهم التجارية فيما بينهم ، بدلا من  الدفع بالعملات الاجنبية ، وخاصة الدولار الامريكى .

جاء ذلك الاعلان التاريخى فى نهاية الاجتماع السادس لوزراء خارجية تركيا  وايران وأذربيجان  الذى انعقد بمدينة إسطنبول.

وقال  وزير الخارجية الايرانى محمد ظريف تعليقا على التوصل لهذا الاتفاق ، بانه سيحمي العلاقات الاقتصادية للبلدان الثلاثة ضد التدخلات الخارجية، مشيرًا إلى وجود شراكة بينهم نابعة من التاريخ والثقافة والدين  .

واضاف فى المؤتمر الصحفى عقب الاتفاق، أن الدول الثلاثة تمتلك إرادة ونظرة مشتركة بخصوص إحلال السلام والاستقرار فى المنطقة ، خاصة تجاه القضية الفلسطينية واليمن وسوريا ،

. واكد وزير الخارجية الايرانى الى وجود إمكانات متنوعة للبلدان الثلاثة، قائلًا: ” نمتلك إمكانات تعاون مشتركة في مجالات الطاقة والنقل، والعلوم والتكنولوجيا مما سيمكننا من رفع مستوى المعيشة لشعوبنا، ولشعوب المنطقة ايضا .

وأشار إلى أنهم أسسوا هيئة  فنية من البلدان الثلاثة، ستجتمع من أجل وضع خطة للأعوام الثلاثة القادمة، وذلك بهدف تطوير التعاون بينهم ، وخاصة  في مجالات الطاقة والنقل (ترانزيت) والعلوم والتكنولوجيا .

وتأكيدا على ذلك، قال وزير الخارجية التركى اوغلو ، إن الوزراء الثلاثة  تناولوا في اجتماعهم سبل تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين بلدانهم، إلى جانب المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. وتابع قائلا: ” ان عدد سكان الدول الثلاث نحو 170 مليون نسمة، والتبادل التجاري القائم بين أنقرة وباكو وطهران نحو 10 مليارات و650 مليون دولار، وهذا الرقم يمكن زيادته بدرجة كبيرة  فى الفترة القادمة ، وذلك نتيجة اتفاقنا على التعامل بالعملة المحلية لبلداننا “.

وكشف فى رده على الصحفيين ، عن أن الوزراء الثلاثة بحثوا أيضا في اجتماعهم العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، وانعكاساتها  السلبية المتوقعة على دول المنطقة .

وحول العقوبات الأمريكية ضد بلاده، أعرب وزير الخارجية الايرانى عن شكره لنظيريه التركي أوغلو والأذربيجانى ياروف، لتضامنهما مع بلادة فى مواجهة هذه العقوبات ، مؤكدا على ان اصرار الولايات المتحدة الأمريكية على الانسحاب من الاتفاق النووي من جانب واحد، يعتبر فى الواقع  قرارا ضد العديد من الدول ، وليس ضد إيران فقط .

84 total views, 3 views today