فرنسا تدعو لانهاء الحرب فى اليمن .. والاطراف المتصارعة تجيب بالصمت !

يمنيون يدفنون ضحايا العدوان السعودي على بلادهم

كشفت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، عن ان بلادها تمارس ضغوطًا بالتعاون مع الأمم المتحدة، من أجل الوصول إلى حل سياسي في اليمن، خاصة ان الحل العسكرى اصبح لا فائدة له حسب تعبيرها .

جاء ذلك فى تصريحاتها اليوم الثلاثاء لإذاعة “BFMTV” الفرنسية، حيث قالت  ” ان حرب اليمن  لم يعد لها من مخرج ، لقد حان الوقت لكي تنتهي هذه الحرب”.

وأضافت الوزيرة أن “فرنسا فى سعيها لانهاء هذه الحرب تمارس ضغوطًا بالتعاون مع الأمم المتحدة لكي يتم التوصل إلى حل سياسي في اليمن، لأن الحل العسكري اصبح يسير فى طريق مسدود.

ومن المعروف ان اليمن منذ 4 سنوات، يشهد  حربًا طاحنة بين القوات الحكومية المسنودة بالتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة “الحوثي”، من جهة ثانية مما ادى الى معاناة قاسية لعشرات الملايين من المدنيين فى أوضاعًهم المعيشية والصحية .

وتجئ هذه الدعوة الفرنسية ، بعد ان أعلن مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أنه يعد لعقد جولة مباحثات جديدة بين اطراف  الصراع اليمنية قبل نهاية هذا العام  ، مشيرا فى حديث اجراه مع قناة  “العربية” السعودية، ، أن تتم  تلك المباحثات فى نهاية نوفمبر المقبل ، سواء  فى مدينة جنيف السويسرية، أو العاصمة النمساوية فيينا .

ويأتي حديث مبعوث الامم المتحدة ، بعد أن تم تأجيل المباحثات حول الخروج من الأزمة اليمنية، التي كان من المقرر عقدها بمدينة جنيف في 6 سبتمبرالماضى ، بسبب غياب وفد الحوثيين.

ورغم مرورثلاثة جولات من المباحثات اثنتان فى في 2015، في مدينتي جنيف وبيل السويسريتين، بينما عقدت الجولة الثالثة في الكويت عام 2016، ولكنها جميعا لم تثمر عن نتائج ايجابية لانهاء الحرب الدامية .

ويلاحظ  ان اطراف الصراع لم تعلق على دعوة وزيرة الخارجية الفرنسية بايجاد حل سياسى للحرب ، ولم تعلن حتى الان موافقتها لعقد جولة مباحثات رابعة فى الشهر القادم ، بحثا عن سبل التوصل لحل سياسى .

رغم ان اخر تقديرات الأمم المتحدة تشير الى قتل اكثر من عشرة آلاف مدنى فى اليمن،   وذلك منذ انلاع الحرب فى مارس 2015 ، بينما تقدر  بعض المنظمات الدولية الاخرى، بان العدد الحقيقي للقتلى المدنيين يصل الى خمسة أضعاف هذا الرقم،  بسبب الحرب وتداعياتها التى قادت اليمنيين الى المعاناة من  أسوأ  أزمة إنسانية يشهدها العالم حاليا .

84 total views, 3 views today