ولى العهد السعودى يتصل باردوجان .. ويتوعد بمحاسبة قتلة خاشقجى !

اتصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالرئيس التركى اردوجان، لتنسيق الجهود  المشتركة لكشف جميع جوانب جريمة قتل الصحفي السعودي خاشقجي باسطنبول.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية لوكالة الأناضول التركية ، إن الاتصال التليفونى ، الذى  جرى اليوم الأربعاء بين الرئيس أردوجان وولى العهد السعودى، جاء بناء على طلب ولى العهدالسعودى .

وأوضحت المصادر أنه جرى خلال الاتصال الهاتفي، بحث كل السبل والطرق لكشف الغموض عن قتل الصحفي خاشقجي ، بالاضافة أيضا للخطوات التي يجب اتخاذها في الإطار المذكور.

ومن جانب اخر اعتبر ولي العهد السعودي مقتل الصحفي جمال خاشقجي، حادثا مؤلما لا مبرر له، متوعدا بمحاسبة المسؤولين وعدم السماح باستغلال القضية لإحداث شرخ بين تركيا والسعودية.

جاء ذلك فى كلمته امام مؤتمر مستقبل الاستثمار المنعقد حاليا فى الرياض، مؤكدا على انه لن يحدث شرخ مع تركيا فى ظل وجود الملك سلمان وولي العهد والرئيس أردوغان .

قال ولي العهد السعودي امام المؤتمر أن حادثة مقتل الصحافي جمال خاشقجي جريمة بشعة  ، والحكومة السعودية تقوم  حاليا بالتحقيق على أعلى المستويات بالتعاون مع الحكومة التركية .

ومن المعلوم ان السعودية لم تعترف بمقتل خاشقجى ، الا بعد مرور 18 يوما على قتله فى قنصليتها باسطنبول،  لكنها  سكتت حتى الان عن الافصاح عن المكان الذى اخفت فيه جثته ، مدعية ان وفاته  جاءت نتيجة  “شجار وتشابك بالأيدي”، وأعلنت عن توقيف 18 شخصا كلهم سعوديون للتحقيق معهم على ذمة القضية ، غير أن الرواية الرسمية السعودية  قوبلت بتشكيك واسع النطاق من العديد من الدول الغربية والمنظمات الحقوقية الدولية .

وبالامس، أكد الرئيس التركى أردوغان على وجود “أدلة قوية” لدى بلاده على أن جريمة قتل خاشقجي “عملية مدبر لها وليست صدفة”، وأن “إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنعنا نحن ولا الرأي العام العالمي”.

ولهذا طلب الرئيس التركي محاكمة الـ18 شخصا الموقوفين في السعودية في إسطنبول، داعيا إلى إجراء تحقيق شامل في مقتل خاشقجي من قِبل لجنة عادلة ومحايدة تماما ، ولا يشتبه في أي صلة لها بالجريمة.