فظائع بؤس المصريين

د. نادر فرجاني

 

ما أكثر فظائع بؤس المصريين التي جرها جلاب الخراب بينما هو غارق في ملذات الدنيا التي يغترف منها بأموالهم المغتصبة

من يشاهد مواكب الطاغية المغرقة في البدخ والترف وكأنه قيصر الإمبراطورية الرومانية في أوج مجدها لا يتصور فظائع البؤس التي يتجرع أهل مصر في عهده التعيس.

في دراسة دولية مقارنة تبين أن مصر تقع حاليا قرب رأس قائمة البلدان الأشد تعاسة في العالم،  ولكن هذا الإحصاءات الجافة على أهميتها لا تعبر عن الواقع بالغ التعاسة الذي يعاني المستضعفين من ىشعب مصر في ظل الحكم التسلطي الفاسد الذي جلب الخراب والدمار على جميع المصريين فيما خلا العصابة الإجرامية الحاكمة وحواشيها من اللصوص والعهار.

العمق الأقسى للفظائع التي يعاني المصريين يظهر في المآسي المتداولة على منصة الإعلام الحر الوحيدة التي بقيت في مصر والتي يتجاهلها إعلام العهر المخابراتي تماما. فيما يلي عينة من تلك الفظائع:

  • شاب أو شابة من أبناء المستضعفين الكادحين ينتحر يأسا من الحياة وخلاصا من عذاب الفقر الذي لا أخر يبدو له مختارا ميتة بشعة قد تنتهي بالعجز ومزيدا من العذاب بالقفز أمام المترو
  • أب يُسجن لأنه لم يجد سبيلا ليجلب لابنته الوحيدة زيا مدرسيا إلا أن يسرقه لها، ويُقبض عليه
  • نور عينين المخادع الغشاش ينامون على الأرصفة في صقيع الشتاء، بينما هو وعصابنته يعيشون في ترف الملوك المنعمين بمال الشعب، إلعنوا الطاغية وعصابته الإجرامية الحاكمة واعملوا على الخلاص منهم.

مبكرا صباح أجازة يوم النصر، هذا ما بقي من 6 اكتوبر- يوم أجازة مخالف، لمحتها: طفلة حول العاشرة من العمر، نائمة على رصيف رخامي لمحل تجاري في أحد الشوارع الجانبية في منطقة المهندسين، وتعرفت عليها لأني المحها تستجدي القوت في المنطقة كل يوم تقريبا. أشفقت عليها، حبيبتي، لأنها كانت متكورة على نفسها لتحمي أطرافها العارية، بالغة الاتساخ، من البرد وتملكني الرعب من المتاعب والمخاطر الجسية التي لابد ستتعرض لها بنت كهذه على وشك البلوغ تعيش على قارعة الطريق.

  • أب بصحبة ابنته الصغيرة يطلب من بائع خضار نصف كيلو بطاطس لأنه لايملك ثمن كيلوجرام كامل فيرفض البائع ويعنف الرجل الذي يستعطفه عبثا فيتعنت البائع السمج ويشتم الأب، تتدخل البنت المسكينة قائلة لأبيها: ’’معلش يابابا بلاش نتعشى النهارده’’. فيسقط الأب فاقدا النطق ومغادرا الحياة.
  • رجل مسن يقبض عليه في سوبر ماركت يكسب الملايين يوميا لأنه أخذ قطعة جبن ليتبلغ بها رغيف خبز اشتراه ولم يكن يملك ثمنها.
  • رجلان مسنان في طابور المعاشات يتفاوضان على شراء شريط دواء لمرض السكري ليقتسماه فيما بينهما لأن أي منهما لا يملك ما يكفي لشراء شريط كامل.
  • بسبب إهدار العصابة الإجرامية الحاكمة لآدمية بسطاء المصريين قلوب المصريين الأغنياء صارت اقسى من الحجر على بني جلدتهم. سيارة صدمت مسكينا يعبر الطريق الدائري، قائد السيارة لم يتوقف لإسعاف المسكين ولكن استمر في طريقه هارسا الجسد المسجي سائرا فوقه.