اسمها ثورة يناير وهذه هي الأخطاء

د.محمد محيي الدين

 

السيسي : ’’ودائماً أقول إن أحداث 2011 كانت علاجاً خاطئاً لتشخيص خاطئ”…..

1- إسمها “ثورة يناير”.

2- التشخيص الخطأ كان لجبهة الإنقاذ وكل من سار في رحاب مسعاهم بأن الإخوان لا يمكن خلعهم من الحكم ديمقراطيا ولابد من مساعدة القوات المسلحة وأجهزتنا الأمنية.

3- العلاج الخطأ أن جميع الأطراف بما فيهم الإخوان أنفسهم أتاحت لك فرصة الوصول لسدة الحكم لتذلنا بالدعم وتقهرنا بما تسميه إصلاح إقتصادي وتحبط قلوبنا بالتفريط في أرض مصرية.

أنت لا تصلح رئيسا بعد ثورة …… ولكنك تفعل وتقول كل ما بجعلك رئيسا قبلها …..

أنت تذهب بنا بل وذهبت فعلا إلي فقر وغضب واحتقان ولا تعي ولا تريد أن تفهم أن الزيادة التي تمهد لها في أسعار الوقود قد تؤدي إلي اقتتال علي اللقمة لسد الجوع.

أنت الحاكم الوحيد الذي في عهده تحقق مايتمناه الأعداء من دق الأسافين بين الشعب وقواته المسلحة وكذا التفريط في أرض مصرية بحجج واهية دون إحترام لمواد الدستور أو أحكام القضاء.

أنت الحاكم الوحيد الذي تحول في عهده (النفاق) و (التعريض) إلي مدرسة وطنية تحارب الشرفاء وتهين المخلصين وتسب الصادقين وتلعن الوطنيين فلا وطني غيرك ولا مخلص سواك ولا فهامة وعلامة إلاك.

أنصحك …… اتق الله ….. فينا …… وأنت لا تفعل وتظنك فاعل!!

أنصحك……اتعظ من موت وحبس من سبقوك ….. فلن تخلد …… بل مصيرك التراب…… فأحسن إلي من رفعوك وقدموك …… فما زلت لهم مذلا مهينا….

اللهم احفظ مصر وشعبها وجيشها.

144 total views, 3 views today