مدير قناة العربية يشير لـ 30 رد سعودي على تهديدات أمريكا والغرب

كتب مدير قناة العربية وثيقة الصلة بالنظام السعودي تركي الدخيل مقالا اليوم في موقع العربية نت التابع للقناة، أشار فيه إلى وجود أكثر من ثلاثين إجراء سعوديا مضاد لفرض عقوبات على الرياض، مدعيا أنها تمثل سيناريوهات كارثية للاقتصاد الأمريكي قبل الاقتصاد السعودي.

وقال الدخيل في مقاله “إذا وقعت عقوبات أمريكية على السعودية، فسوف نكون أمام كارثة اقتصادية تهز العالم، فالرياض عاصمة وقوده، والمس بها سيصيب إنتاج النفط قبل أي شيء حيوي آخر. مثل عدم التزام السعودية بإنتاج السبعة ملايين برميل ونصف. وإذا كان سعر 80 دولاراً قد أغضب الرئيس ترمب، فلا يستبعد أحد أن يقفز السعر إلى مئة ومئتي دولار وربما ضعف هذا الرقم، بل ربما تصبح عملة تسعير برميل النفط هي العملة الصينية اليوان بدلاً من الدولار، والنفط هو أهم سلعة تتداول بالدولار اليوم.

كما أشار إلى احتمال تحول الرياض والشرق الأوسط كله إلى  صداقة إيران بدلا من معاداتها، والتي ستكون أقرب إلى الرياض من واشنطن، والمح إلى إلغاء التعاون المعلوماتي مع الغرب والولايات المتحدة بالذات

وقال إن  فرض عقوبات من أي نوع على السعودية من قبل الغرب، سيدفعها إلى خيارات أخرى حيث ستصبح روسيا والصين بديلتان جاهزتان لتلبية احتياجات الرياض العسكرية وغيرها، وتدشين قاعدة عسكرية روسية في تبوك شمال غرب السعودية، في المنطقة الساخنة لمربع سوريا وإسرائيل ولبنان والعراق.

وهدد الدخيل بتحويل حماس وحزب الله من عدوين إلى صديقين، كما أن الاقتراب لهذا الحد من روسيا سيؤدي للاقتراب من إيران وربما التصالح معها.

وهدد بوقف شراء الرياض الأسلحة من أمريكا، حيث أن الرياض أهم زبون للشركات الأمريكية، فالسعودية تشتري 10 بالمئة من مبيعات شركات السلاح في أمريكا، و85 بالمئة من الجيش الأمريكي، فيما يبقى لبقية دول العالم خمسة في المئة فقط، بالإضافة إلى تصفية أصول واستثمارات الرياض في الحكومة الأمريكية والبالغة 800 مليار دولار.

كما لوح بحرمان الولايات المتحدة من السوق السعودية التي تعتبر أحد أكبر عشرين اقتصاداً في العالم.

138 total views, 3 views today