عميد بلدية درنة الليبية: القضاء هو من يقرر مصير هشام عشماوي

صورة هشام عشماوي صورة هشام عشماوي

 

قال المستشار عبد المنعم الغيثي عميد بلدية مدينة درنة الليبية، أن مسألة تسليم «هشام العشماوي» للسلطات المصرية، أمر يتعلق بالقضاء المختص بمحاكمة الإرهابي، وفقَا للقواعد المقررة للقانون الدولي.

وأضاف أن ذلك يأتي في إطار أن المتهم يحمل جنسية غير الجنسية الليبية، وقام بأعمال إجرامية، وشارك في إقامة تنظيمات على الأراضي الليبية خاصة في مدينة درنة، متابعًا: “هذا ما لم يكن هناك اتفاقا بين القيادتين في مصر وليبيا، بشأن وجود استثناء يقيد ما يقرره القانون الدولي”

جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية له لبرنامج «آخر النهار»، المذاع عبر فضائية «النهار» وقال بخصوص عملية القبض على عشماوي، أنه كانت هناك خطة مدروسة مقدمة من قبل القيادة العامة للجيش الليبي، إلى جانب خطة وضعتها غرفة عمليات عمر المختار القتالية، وهي تتلخص في تشديد الضربات على بعض المناطق بمدينة درنة؛ لاستدراج الإرهابي هشام العشماوي، حتى يقع في شباك القوات المسلحة.

وأشار إلى عدم وجود أي معلومات محددة حول ما صرح به الإرهابي هشام العشماوي خلال التحقيقات معه بعد إلقاء القبض عليه من قبل القوات المسلحة الليبية.

وفي وقت سابق كان قد أعلن مكتب الإعلام التابع للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، الاثنين الماضي، عن إلقاء القبض على الإرهابي هشام عشماوي بمدينة في درنة.