الفيزياء والنساء

د.احمد عبد الباسط

▪️في علم الفيزياء
تمتص الذرة الطاقة بكميات محددة وتنتقل الإلكترونات من مستوى طاقة أقل ( أقرب إلى النواة ) إلى مستوى طاقة أعلى ( أبعد عن النواة ) وذلك عند تعريض الذرة لطاقة فتصبح الذرة مثارة .
وتشع الذرة كميات محددة من الطاقة ( كتلك التي تمتصها ) عند انتقال الإلكترون من مستوى طاقة أعلى إلى مستوى آخر ذي طاقة أقل ، وينتج عن ذلك طيف الإشعاع الخطي

وفي علم الحياة
تمتص الزوجة ( الذرة في حالة النواة ) كميات كبيرة من الطاقة عندما يبعد عنها زوجها ( الإلكترون ) ويذهب لأخري ( مستوي طاقة آخر ) وتتحول الذرة من حالة السكون إلي حالة الإثارة ويري الرجل ( الإلكترون ) ما لا يتوقعه وربما يطرد من البيت ( محيط الذرة ) نتيجة لفعلته
أما إذا عامل الرجل زوجة بكل إحترام وحب وتقدير وأقترب منها عاطفياً ونفسياً ( كما يقترب الإلكترون من مستوي الطاقة الخارجي للمستوي القريب من النواة ) فتصبح الزوجة مشعة للبهجة والسعادة وينتج عن ذلك أطياف مشعة للحياة كتلك التي تصدرها الذرة في حالة الإشعاع الخطي

المشكلة هنا إن في نساء خاملة مهما فعلت فيها لا تتغير وتظل كما هي … كمثل الغاز الخامل الذي تكون ذراته في الظروف العادية، لاتكتسب أو تفقد إلكترونات أو تتشارك في إلكترونات مع عناصر أخرى .
عزيزي الرجل كن إلكترونا مخلصاً ولا تبتعد عن زوجتك النواة حتي لا تجد إمتصاصاً لطاقتك وتجد نفسك مرمياً خارج المنزل ( النواة )
وعزيزتي المرأة لا تكونين مثل الغاز الخامل الذي لا يجد منه الإلكترون الحر فائدة فيذهب ليبحث عن ذرة أخري
(نقلا عن صفحته)