“زفة المطاهر”إلى نيويورك

د.نادر فرجاني

يبدد الطاغية سنويا على نفسه وحاشيته عشرات الملايين من مال الشعب الذي أغرقه في الاستدانة، ويجوعه حتي ينتحر الناس يأسا من القهر والفقر، في زفة المِطّاهر إلى نيويورك لمهمة تافهة يقوم بها في الدول المحترمة وزير الخارجية الموجود في المدينة أصلا
مصر هي البلد الوحيد في العالم والوحيد في التاريخ الذي تصاحب زيارة غير رسمية لرئيس الدولة إلى مدينة في الولايات المتحدة مظاهرات تأييد مأجورة من المصريين الذين هجر كثير منهم موطنه بدعوى الاضهاد الديني.
الزفة التي لا يشعر بها أحد يهم في نيويورك وإن لفتت النظر لا تستدعي إلا السخرية والازدراء ليست إلا تعبيرا عن إحساس دفين بالنقص وانهيار شعبيته في مصر.
أما كهنة الكتيسة الذين يسافرون إلى نيويوك لحمل المباخر ودق الدفوف وحشد التأييد المأجور في الزفة المزيفة فيستحقون ظلم الطاغية الذي ينالهم وسيُصلون العقاب العادل على تنازلهم عن حق الله والشعب والرعية لتمجيد قيصر الغشوم.