السيسى يستقبل نفسه فى مطار نيويورك و الكنيسة تتاجر بالدين لحشد المؤيدين

إستقبال السيسى بمطار نيويورك إستقبال السيسى بمطار نيويورك

وصل عبد الفتاح السيسى الى نيويورك للمشاركة فى فعاليات أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ، لكن ما لفت إنتباه رواد مواقع السوشيال فى مصر و العالم العربى

هو من كان فى إستقبال السيسى فى المطار و الذى إتضح من خلال الصور و الفيديوهات أنهم الوفد المرافق له على متن نفس الطائرة و لا يوجد أى مسئول أمريكى فى هذا الإستقبال مما أثار حفيظة المتابعين عبر وسائل التواصل الإجتماعى و جائت التعليقات لتعبر عن حالة السخرية من الإستقبال الذى لا يليق بمصر بأى حال من الأحوال ،

و فى سياق متصل نشر رواد مواقع التواصل الإجتماعى فيديوهات لقساوسة أقباط يحشدون المصريين المسيحين فى نيويورك و الولايات القريبة منها للمشاركة فى مظاهرات داعمة للنظام أمام مقر الأمم المتحدة مرددين شعارات دينية مما إعتبره جمهور السوشيال ميديا إتجار صريح بالدين

و هذه بعض ردود أفعال رواد مواقع التواصل الإجتماعى :

السفير إبراهيم يسرى :

مظاهرات نيويورك في استقبال الرئيس المصري

للم اشهد طوال أربعة عقود بالسلك الدبلوماسي مظاهرات استقبال او استنكارللرؤساء كما يحدث مؤخرا

وأحب ان اذكر انه قبيل زيارة عبد الناصر لنيويورك لحضور الجمعية العامة انني لاحظت اثناء وجودي في مبني وفدنا في شارع بارك أفنيو الذي ضيعناه انه كانت تجري عمليات تجديد وصيانة ضخمة للمبني العتيق وأسر لي بعض الزملاء ان رئيس الوفد انتهز هذه الفرصة ليحصل علي موافقة الوزارة علي هذه الإصلاحات ووصل عبد الناصر الي مطار ايدلوايلد وكان في استقباله رئيس الوفد و سفيرنا في واشنطن وعدد م كبار أعضاء الوفد وغاد في هدوء للفندق
اما السادات فقد زار نيويورك وواشنطن مرات عديدة دون اي مظاهرات مؤيدة او معارضة رغم انه كان يبحث أمورا هامة تمس مستقبل مصر حضرت بالصدفة حفل إتمام إقامة المعبد الفرعوني في متحف الكوزموبوليتان بنيويورك في هدوء ودون اي مظاهر بصرف النظر عن حزني علي التفريط في آثارنا ولكن بعض الزملاء ان عبد الناصر. هو الذي أهداه
اما مبارك فقد زار واشنطن و نيويورك مرات عديدة قد لا تتعدي عشر زيارات خلال ثلاثين عاملا اري اثناء وجودي بمبني الامم المتحدة اي مظاهرات تحيي او تهاجم اي رئيس دولة
اما الان فإننا نشهد تغيرا جذريا في استقبال الرئيس المصري وفي العدد الكبير من الوزراء
والنواب والاعلاميين و الفنانين سبحان مغير الأحوال

المصدر

مظاهرات نيويورك في استقبال الرئيس المصريللم اشهد طوال أربعة عقود بالسلك الدبلوماسي مظاهرات استقبال او استنكارللرؤساء …

Geplaatst door Ibrahim Youssri op Zondag 23 september 2018

بينما علق إبراهيم منير حنا

يتظاهرون بالنسك وترك الدنيا وملاذاتها ..يخدعون أتباعهم بحيلة أنهم ماتوا عن الدنيا .. بينما كروشهم وبطونهم العملاقه المتورمة من أموال النزور والبكور والعشور تأبى أن تشاركهم هذه الكذبة الحقيرة ..كروشهم أبت أخيراً ..إلا .. أن تفضح كذبهم وزورهم

و نشر الكاتب الصحفى وائل قنديل هذه الصور معلقا

وصلتني عبر الإيميل تحت هذا العنوان(بالصور.. ضباط شرطة نيويورك يشاركون المصريون احتفالاتهم بزيارة السيسي).

الدولة العبيطة حين تستعبط بزيادة.

وصلتني عبر الإيميل تحت هذا العنوان(بالصور.. ضباط شرطة نيويورك يشاركون المصريون احتفالاتهم بزيارة السيسي).الدولة العبيطة حين تستعبط بزيادة.

Geplaatst door Wael Quandil op Zondag 23 september 2018

بينما علق الدكتور طارق الزمر عبر حسابه علي تويتر‏تأييد الكنيسة المطلق للجنرال الذي أضر بمصالح مصر والمصريين ولازال ينكل بكل قوى المعارضة ويلاحق كل السياسيين ومحاولتها توريط المسيحيين في هذا المشروع

‏دليل على ضيق أفق..

 

و أضاف أحمد القاعود

اللي عايش في الغرب وبيأيد نظام قمعي في بلده ده حد شاذ نفسيا ولقيط

و نشر أكرم بقطر صورة للسيدة الشهيرة بصراخها وقت الإنتخابات الرئاسية بقولها يا سيييييييسى و علق قائلا :

الست بتاعه يا “يا سيسي” هنا فى نيويورك علشان ترحب بالسيسي….يا رب سوسن غريب تقابلك فى الشارع يا وليه

الست بتاعه يا "يا سيسي" هنا فى نيويورك علشان ترحب بالسيسي….يا رب سوسن غريب تقابلك فى الشارع يا وليه

Geplaatst door Akrm Boktor op Zaterdag 22 september 2018

 

و أضاف أمين المهدى واصفا السيسى بالجاسوس السفاح تعليقا جاء بالنص :

ياللبؤس : الجاسوس السفاح اللص سيسي يحاول ترميم صورته المهينة الذليلة المنفرة بعد أن وصفه ترامب ب “النحنوح، اللزج، المتذلل، الابتزازي، الذى لايتمتع بحسن الادراك، a f***ing killer”؛ فالتمس من ترامب مقابلته على هامش اجتماعات الأمم المتحدة لمناقشة العلاقات والموضوعات المشتركة؛ فوافق ترامب على لقاءه لمدة 10 دقائق، طبقا لتصريح نيكي هالي مندوبة أميركا في الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي أول أمس، ملحقا بسيسي اهانة اخرى. كتبت مرارا أن العلاقات المصرية الأمريكية مأزومة منذ منتصف حكم مبارك، ثم تفاقمت أكثر منذ ثورة يناير والإنقلاب العسكري على مبارك في 10 فبراير 2011، وكانت تمثيلية تسليم الحكم للإخوان فشلا على فشل ولم تنطلي على واشنطن. والفارق بين أوباما وترامب في هذا هامشي، وقد عالجت الحشرات العسكرية السامة هذه الأزمة باللجوء إلى الحماية المباشرة من إسرائيل (الحماية كانت غير مباشرة منذ 1952 مثل وضع الأسد الآن) وجاء تفويض الجاسوس سيسي تدعيما لهذا اللجوء، رغم أن المقابل هو سيناء وماء النيل، ودون أن يدركوا أن حماية نتياهو واليمين الصهيوني واليمين اليهودي العالمي ليس من شئون السياسة بقدر ماهو علاقات عامة قوية لاتغير اطلاقا من حقائق السياسة والاقتصاد، وبالطبع وإن كانت تقدم الحماية “المؤقتة” من المحاكمات الجنائية الدولية، ولكن ماذا تفعل لحكم عصابات عسكرية مؤسس على ممارسة الإرهاب واللصوصية والقتل والخيانة والفشل، وفوق ذلك معادي للسلام العالمي، والنتيجة هى تفاقم الأزمة، حتى أنه لايوجد سفير أمريكي في مصر منذ 5 سنوات ولم تحصل مصر على طائرة أباتشي أو ف16 أو دبابة ذات قيمة منذ هذا التاريخ. كما لم ولن توقع اتفاقية التجارة الحرة مع مصر. ولكن الجديد هو بداية زرع الشك وفقدان ثقة الذباب العسكري في فعالية تفويض الجاسوس وفي فعالية حماية نتنياهو. (الرابط في أول تعليق) (الصورة من صفحة الاستاذ أحمد فتحي شكرا له)

 

ياللبؤس : الجاسوس السفاح اللص سيسي يحاول ترميم صورته المهينة الذليلة المنفرة بعد أن وصفه ترامب ب "النحنوح، اللزج،…

Geplaatst door ‎Amin El Mahdy أمين المهدى‎ op Zaterdag 22 september 2018