مصر.. المعبر اليابس الوحيد بين القارات الثلاث للطيور المهاجرة

تقطع الطيور آلاف الكيلو مترات في السفر، عند هجرتها من مكان إلى أخر، حيث تطير بعضها لمدة تصل إلى 100 ساعة دون انقطاع فضلًا عن قدرتها خلال الهجرة على تحديد الاتجاهات، حيث تمكنها هذه القدرة من عبور الصحاري والوديان و التضاريس الوعرة، دون طعام أو ماء.

وترصد «الشروق» خلال السطور التالية، أنواع وأماكن هجرة الطيور داخل مصر وأسباب هجرتها من مكان إلى أخر.
وتتعدد أسباب هجرة الطيور، إما بحثًا عن المناخ الجيد أو الطعام أو التزاوج، حيث تتغذى بعض الطيور خلال هجرتها على الحبوب والمحاصيل الزراعية والتي قد تتسبب في مشاكل للمزارعين، والبعض الأخر يتغذى على الأسماك عند هجرتها.

وتمثل مصر المعبر اليابس الوحيد للطيور بين الثلاث قارات« أوربا وآسيا وأفريقيا»، لذلك تعد من أهم الطرق لهجرة الطيور في العالم، حيث تعبر مئات الملايين من الطيور من داخل مصر خلال فصلي الربيع والخريف، كما تقضي العديد من أنوع الطيور الشتاء في المناطق الرطبة بمصر مما يجعلها مشتى دولي هام لهم.

ونستعرض أهم المناطق التي تهاجر إليها الطيور داخل مصر، وهي « محمية وادي الريان، وبحيرة البردوي، ومنطقة وادي النطرون، وجزر روابل بالبحر الأحمر، والبحيرات المرة بالقرب من قناة السويس، وخزان أسوان، وجزر سيال بالبحر الأحمر، وبحيرة المنزلة، وبحيرة ناصر، وجبل الزيت، وبحيرة البرلس، وجزر الغردقة، ومحمية رأس محمد، وبحيرة وادي الجمال، والعين السخنة، وبحيرة قارون».

كما نستعرض أبرز الطيور المهاجرة داخل مصر، منها طائر « الصرد أحمر الظهر» ويعرف في مصر بـ« دقناش»، ويمكث في مصر لعدد من الأسابيع خلال فصل الخريف، ويفضل المناطق الصحراوية الظليلة أو على قمم الأشجار، و«الصرد» فصيلة طيور تتكون من 83 نوعا، وهي متوسطة إلى صغيرة الحجم تعيش بعض أنواعها بصورة منفردة والبعض الآخر في جماعات، وتوجد في أماكن كثيرة حول العالم.

«الهدهد»:

ويتواجد في عدد من مناطق العالم، ويعتبر الطائر الوطني لإسرائيل، ويهاجر إلى مصر في فصل الخريف حيث يلائم الطقس بمصر تزاوجه، ويوجد أنواع أخرى هيجنه منه في مصر.

«السمان»:

يهاجر إلى مصر خلال فصل الشتاء، ويتواجد غالبًا على السواحل والشواطئ، والبعض يقوم باصطياده نظرًا للحمه الشهي فيعتبر من أنواع الطيور التي تشبه الدجاج» ويمنع أكلة في بني إسرائيل، ويعيش أغلب أوقاته في قارة أوروبا.

`

« صقر الغزال»:

يهاجر إلى شبة الجزيرة العربية « إثيوبيا ومصر» خلال فصل الشتاء، والمواطن الرئيسي له شرق أوروبا وآسيا الوسطى، ويعتبر من الطيور المهدد بالانقراض، نظرا لمحاولات أسره وتدريبه على الصيد، وغالبية هذه المحاولات تتم بشكل غير احترافي، ما ينتج عنها موت الصقر في الأسر أو خلال عملية تروضيه.

«اللقلق الأبيض»:

يهاجر لمصر عادة في فصل الربيع ويرحل في الخريف، ويتواجد في المناطق الزراعية مثل الدلتا أو الصعيد، وموطنه الأصلي أوروبا، ودئمًا يهاجر إلى المناطق الدافئة في تركيا وبلاد الشام وشمال إفريقيا، وهو من الطيور التي لا تميل لإطلاق الأصوات إلا في الأعشاش.

«درسه الشعير»:

ويهاجر إلى مصر خلال فصل الصيف للتكاثر، وموطنه الأصلي دول أوروبا، كما أنه يقدم كطبق فرنسي طعام، وفي مصر يتم اصطياده وأكله ما يضعه في قائمة الطيور المهددة بالانقراض.