«هاآرتس» تنشر وثيقة : أشرف مروان أبلغ الموساد بتفاصيل حرب أكتوبر

نشرت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية، اليوم الإثنين، تقريرًا نقلت فيه تفاصيل وثيقة أرسلها تسفي زامير، رئيس الموساد خلال حرب 6 أكتوبر 1973، إلى رئيسة الحكومة الإسرائيلية وقتها جولدا مائير.

وقالت الصحيفة، إن الوثيقة التي نشرها موقع الأرشيف الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بمناسبة مرور 45 سنة على حرب أكتوبر، تنقل تفاصيل عن لقاء زامير مع المصدر المصري المتعامل مع الموساد، الذي قالت الصحيفة نقلًا عن التقرير أنه أشرف مروان، المقرب من الرئيس المصري آنذاك أنور السادات وصهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وذلك أثناء وجوده في العاصمة الإنجليزية لندن.

وتأسس «أرشيف إسرائيل» عام 1949 في القدس المحتلة، وهو جهة رسمية تهتم بجمع الوثائق والصور والمقاطع المصورة المرتبطة بتأسيس دولة الاحتلال والأعمال الأمنية والسياسية الجارية فيها، ويضم أكثر من 400 مليون وثيقة.

وأفادت الصحيفة أن الوثيقة أكدت نقلًا عن مروان، حدوث هجمة مصرية-سورية على إسرائيل من جبهتي السويس والجولان قرب ليل يوم 6 أكتوبر.

وتقول الوثيقة، المنشورة باللغة العبرية:

«سري للغاية – شخصي.

أخبار من اللقاء في 3 أكتوبر 1973

1- الجيش المصري والجيش السوري يوشكان على مهاجمة إسرائيل، السبت 6 أكتوبر 1973 قبل المساء.

2- الهجمة ستبدأ بالتزامن على جبهتي السويس والجولان.

3- في الأسبوع الأخير نُقلت للجبهة وحدتين من حيز القاهرة، والآن يعسكر في الواقع كل الجيش المصري في قطاع القناة. وبقيت سرية واحدة مدرعة في الهايكستب في حيز القاهرة، وكذلك سرية حرس جمهوري وحوالي أربع وحدات (..)  أغلب المدرعات والمدفعية موجودة على الجبهة.

4- في 25 سبتمبر، اتخذ السادات قرار الهجوم في 6 أكتوبر، ولكن لم يخبر أحد بخصوص التاريخ. وفق المصدر، اختير هذا التاريخ لأنه «عيد» عندنا، ورغم صيام رمضان.

في 29 سبتمبر جمع الرئيس مجلس الأمن القومي وأعلن لأعضاء المجلس قراره بخرق وقف إطلاق النار قريبًا، شارحًا أن حاليًا هو الوقت الأكثر مناسبة لهذا من الناحية السياسية. ولم يعلن التاريخ للمجلس. وفي 30 سبتمبر جمع السادات مجلس الحرب الأعلى وأعلن لأعضائه أمورًا مشابهة، بدون تحديد التاريخ. وفي 2 أكتوبر أعلن السادات لوزير الحربية أحمد إسماعيل التاريخ وأمره بدعوة ممثلي قيادة الأركان السورية وإخبارهم بهذا. حيث التقى أحمد إسماعيل في نفس اليوم، الثلاثاء، بالقاهرة، بالضباط السوريين الذين وصلوا من دمشق، وفي اليوم التالي، صباح الأربعاء 3 أكتوبر، طار لدمشق لمواصلة النقاشات والتنسيقات».

وحملت الوثيقة توقيع زامير، مزيلًا بعبارة «بحسب المصدر، يمكننا الإذاعة عبر الراديو والصحافة أننا قادرين على التصدي للحرب. هذا سيثبت لمصر وللقيادة العسكرية المصرية أننا على علم بخطتهم ومستعدين لها. وهذا قادر على التأثير على مصر».

وتضمنت الوثيقة ملحوظة من رئيس الموساد قال فيها «تقييم المصدر لإمكانية اندلاع الحرب في يوم 6 أكتوبر هي 99%، يتبقى 1% تحسبًا أن يغير الرئيس السادات رأيه في اللحظات الأخيرة. المصدر كذلك يعتبر أن السادات ذهب إلى مرحلة متقدمة من خطة الحرب».

وقالت الصحيفة إن زامير، بعد انتهاء اجتماعه مع مروان في لندن، أرسل رسالة إلى مكتبه في تل أبيب، ثم أعقبها بتقرير وصل إلى قيادات إسرائيل خلال ساعات.

وتوفي أشرف مروان، رجل الأعمال، وصهر الرئيس عبد الناصر، والعامل في مكتب الرئاسة في عهد الرئيس السادات، في حادث غامض إثر سقوطه من شرفة منزل في لندن يوم 27 يوليو 2007. وأقيمت له جنازة رسمية في القاهرة حضرها عدد من القادة السياسيين في نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، كما حضرها نجل اﻷخير، جمال مبارك.

وفي أغسطس 2016 أصدر الكاتب الإسرائيلي يوري بار جوزيف كتابًا بعنوان «الملاك» أدعى فيه أن مروان كان يعمل لصالح الموساد الإسرائيلي منذ الستينات، وأنه قدم خدمات كبيرة لدولة الاحتلال من بينها خطة تفصيلية، تتضمن التوقيت الدقيق، لحرب 6 أكتوبر عام 1973، والتي تحررت سيناء على إثرها.

147 total views, 3 views today