المرصد العربي يدين حرق منزل الاعلامي حسام الشوربجي

دان المرصد العربي لحرية الاعلام قيام قوات أمنية مصرية فجر اليوم الثلاثاء 11-9-2018 باقتحام منزل أسرة الإعلامي حسام الشوربجي في مدينة العريش بشمال سيناء، والاعتداء  بالضرب والسب على والدته المسنة وشقيقاته وأبنائهن.، وجمع أثاث المنزل وحرقته أمام الأسرة، وأشعلت النيران في المبنى المكون من 5 طوابق والذي يقيم فيه أشقاء وشقيقات حسام أيضا

وهددت القوة الأمنية بالعودة مجددا لهدم المبنى بالكامل وتسويته بالأرض كما فعلت مع منازل أخرى في سيناء.

وأكد المرصد العربي لحرية الاعلام أن تلك الجريمة بحق الاعلامي بقناة مكملين الفضائية حسام الشوربجي وأسرته تأتي انتقاما منه بسبب عمله الاعلامي وتعبيره عن رأيه، كما حمل المرصد السلطات المصرية المسئولية عن سلامة أسرته ومسكنهم الذي يقيمون فيه.

وأكد المرصد أن هذه الإجراءات الانتقامية بحق أحد الاعلاميين المعروفين بتناول الملف السيناوي هو جزء من الحرب المستعرة ضد حرية الاعلام، وضد حرية تدفق المعلومات التي تحرص السلطة على احتكارها خاصة في سيناء، ومنع وصولها بأي شكل للشعب المصري والعالم بالمخالفة للدستور الذي يضمن حرية الصحافة ويضمن حرية تدفق المعلومات.

وأوضح إن اتجاه السلطات الأمنية في مصر للمساس بذوي الاعلاميين والاضرار بهم، سلوك غير انساني فضلا عن أنه يشكل جريمة مكتملة الأركان تعبر عن سلطة تصر على خرق القانون والدستور والمواثيق الدولية لحقوق الانسان.